بيسان إسماعيل بفستان “الدولارات” في دبي (فيديو)

أثارت اليوتوبير السورية المعروفة “بيسان اسماعيل” الجدل بعد ظهورها وهي ترتدي فستانا صنع بالكامل من الدولارات.

وظهرت بيسان في فيديو تداوله مستخدمو مواقع التواصل، وهي تقول أنها صنعت فستانها اللافت بأرباحها من منصة الفيديوهات يوتيوب.

وأضافت بيسان إسماعيل عندما كانت تتجول داخل أحد المراكز التجارية بدبي في الإمارات، أنها قامت بدفع فاتورة مشترياتها من أحد المتاجر عبر سحب الدولارات من فستانها الجديد.

وبحسب احصائيات لموقع “youtubers” بلغ إيرادات بيسان اسماعيل من قناتها منذ يونيو 2021 وحتى يوليو 2022 134 ألف دولار.

مما أثار موجة من الغضب والاستياء في أوساط السوريين في ظل ما يعانونه من أوضاع معيشية صعبة. وصل إلى حد الجوع.

فيما أشارت منظمة الغذاء العالمي أن 90 بالمائة من السوريين يعيشون تحت خط الفقر.


ردود فعل غاضبة بمواقع التواصل

علقت بثينة خليل”: “عالم ميـ.تة من الجوع وعالم عاملة من الدولارات ثوب تتباهى فيه”.

وتساءلت “نغم ديوان” عن معنى لبس فستان من الدولارات هل هو دليل غنى أم برجزة أم ماذا”.

ورأى “كرم صابر” أن الناس والمتابعين هم من يصنعون قيمة لهؤلاء الأشخاص أوطى من الأرض –حسب تعبيره –لتصبح من ورائهم فوق الأرض بكثير.

هجوم كبير على بيسان إسماعيل بسبب فستان الدولارات

علق “أحمد العساف” بنبرة تهكم: “هي قصدها تصرف من تعب جسمها ” .

وعبرت Israa Hal عن اعتقادها أن فديو بيسان سيدفع الناس لمتابعة فيديوهاتها الأخرى وستزيد مشاهداتها دولارات حتى تصنع فستاناً ثانياً أو ربما سيارة.

وعقبت Saja Okaab بمثل شعبي: “لا تخاف من الشبعان إذا جاع خاف من الجوعان إذا شبع”.

وقال “محمد قنبس” أن الدولارات تستر بيسان اسماعيل أكثر من لباسها الحقيقي”

اقرأ أيضاً 👈 : فراس ابراهيم يكشف خسارة أمواله بلمح البصر (فيديو).

من هي بيسان إسماعيل؟

بيسان تبلغ من العمر 18 عاما عاشت حياتها في سوريا حتى اندلاع الحــ,رب عام 2011، حيث انتقلت بعدها مع والدتها وشقيقها الوحيد للعيش فب العاصمة الألمانية برلين ومن ثم انتقلت لدبي.

نجحت في تحقيق شهرة واسعة عبر مواقع التواصل خلال الأشهر الأخيرة من خلال قناتها على موقع يوتيوب، والتي تضمنت العديد من الأعمال الفنية التي تشارك فيها.

وتحظى أعمالها بمشاهدات واسعة تقترب من الـ5 ملايين مشاهدة للمقطع الواحد.وهذا يفسر اهتمام الكثير من متابعي مواقع التواصل الاجتماعي بحياتها الشخصية.

مواضيع قد تهمك