غادة بشور تتحدث عن بداياتها كراقصة وتدافع عن أخلاق الراقصات (فيديو)

دافعت الفنانة السورية غادة بشور عن الراقصات، رافضة نظرة المجتمع السلبية تجاههن.

بشور اعتبرت في حديث أذاعي لها مع “برنامج المختار” أن الرقص واحد من أنواع الفن.

وقالت الممثلة السورية التي عملت في بداياتها كراقصة، أنها فخورة بكونها “راقصة شرقية”.

وأضافت بأنها لا تعرف سبب ربط الرقص بقضايا أخلاقية معينة، وارتسام صورة نمطية سيئة عن أخلاق الراقصات.

فاستنكرت الضرب بأخلاق الراقصة الشرقية ، وقالت غادة بشور أن الراقصة بنت عالم وناس.

كما وأضافت الممثلة السورية أنها قدمت الرقص الشرقي بطريقة فنية راقية، من خلال جهة رسمية.

وأشارت إلى أنها رقصها كان مع فرقة “أمية” للفنون الشعبية التابعة لوزارة الثقافة السورية.

كما انضمت بعدها إلى المسرح القومي السوري، لتدخل بذلك مضمار التمثيل، الذي تعمل به حتى الآن.

الممثلة السورية أوضحت أنها ترك مقاعد الدراسة في عمر الـ 14 لأنها لم تستطع التوفيق بينها وبين الفن.

ورغم وصولها لسن كبيرة، أكدت غادة أنها مستمرة في أعمالها الفنية بما فيها الرقص والتمثيل.

في ذات السياق، اعترفت غادة بالصعوبات التي واجهتها في بداية انضمامها للفرقة كـراقصة.

وأوضحت أن عائلتها لم تكن راضية عن اتجاهها للرقص، مشيرة أنها سعت بنفسها للانضمام لفرقة أمية.

وقالت بشور أنها تعرضت للضـ.رب والتعنـ.يف من قبل أهلها، في محاولتهم ثنيها عن العمل كـ “راقصة”.

وتابعت الفنانة السورية بأن كل محاولاتهم باءت بالفشل، مشيرة إلى أن عائلتها تمتلك مواهب فنية عديدة.

حيث قالت أن والدتها ذات صوت جميل وأن أحد أشقائها كان بارعاً بالطبل، إلا أنهم لم يدخلوا مجال الفن كعمل.

اقرأ أيضاً 👈 : غادة بشور تبدي رغبتها بالزواج مجددا: اعاني من الوحدة وبحاجة للطبطبة.

وأضافت أنهم اكتفوا بممارسة هوايتهم ضمن الأعراس والحفلات العائلية والخاصة فقط.

بشور قالت أن اصراراها دفع أهلها للاستسلام أمام رغبتها، مضيفة أن والدتها بدأت ترافقها في العروض والتدريبات.

مواضيع قد تهمك