ياسر العظمة

  • حصل على الجنسية الإماراتية ولم يدرس التمثيل قصة الفنان #ياسر_العظمة صناع النجوم واستحق لقب “الأسطورة”

    ياسر العظمة.. قصة ملك الكوميديا السورية الذي صنع النجوم واستحق لقب “الأسطورة” (فيديو)

    دراماتنا – فريق التحرير

    برع ياسر العظمة بأداء أدواره المسرحية والتلفزيونية فدخل كل بيت في سوريا والوطن العربي وغدا أحد أبرز نجوم الدراما.

    لم يكن العظمة ممثلاً عادياً فقد امتلك الموهبة والقدرة على الإبداع وتقديم الأحدث دوماً في الأداء والشكل والشخصية فنال ما أراد.

    ملك الكوميديا السورية 

    استحق العظمة كل الألقاب التي أطلقها جمهوره ومحبوه وهو الذي صنع النجوم وأتاح الفرصة أمام الممثلين الشباب للظهور.

    موقع دراماتنا رصد لكم في هذا التقرير قصة الفنان السوري ياسر العظمة الذي عُرف بالأسطورة واستحق لقب ملك الكوميديا.

    ياسر العظمة من مواليد العاصمة دمشق في السادس عشر من شهر مايو/آيار في العام 1942م ووالده اسمه “محمد”.

    وُلد العظمة لعائلة دمشقية مشهورة في العاصمة ولها صيتها وسمعتها المعروفة وفي كنفها تربى وترعرع أيام الطفولة.

    بعد أن أنهى العظمة الثانوية بمدارس العاصمة التحق بكلية الحقوق في جامعة دمشق ودرس حتى حصوله على شهادة التخرج.

    كان العظمة محباً للفن وعاشقاً للتمثيل لكن ذلك لم يجعله يدرس في المعهد العالي للفنون المسرحية رغم توجهه إلى هذا المجال.

    انطلاقة ياسر العظمة

    بدأ العظمة أولى مشاريعه بتقديم برنامج بعنوان “أجد هوز” بهدف تصحيح اللغة العربية وتعليمها بشكل صحيح قبل أن يدخل الفن.

    انطلق العظمة من المسرح عام 1963 بمشاركته المميزة في مسرحية “شيخ المنافقين” المقتبسة للشاعر الإنجليزي بن جونسون.

    واصل العظمة تألقه على المسرح فشارك مع هاني الروماني ومنى واصف وهالة شوكت في مسرحية “طرطوف” 1966م.

    كما شارك بالعديد من المسرحيات التي ذاع صيتها مثل “ضيعة تشرين” التي شكّلت نجاحاً باهراً له مع الفنان القدير دريد لحام.

    لم يتوقف إبداع العظمة وشارك المسرحية الكوميدية السياسية المعروفة “غربة” التي تتحدث عن حال العرب وفرقتهم في فترة السبعينيات.

    انتقل العظمة إلى التلفزيون وبدأ عام 1977 بالمشاركة في مسلسل “الحب والشتاء” مع منى واصف وعبد الرحمن أبو القاسم وعبد الهادي صباغ.

    تلا ذلك مشاركة العظمة في مسلسل “رحلة المشتاق” إلى جانب منى واصف ونادين خوري وعصام عبه جي وسليم كلاس.

    التجربة مع دريد لحام

    لم يستمر تعاون العظمة مع دريد لحام الذي نجح بشكل لافت في مسرحيتي “ضيعة تشرين” و”غربة” وانفصل النجمان ليقدما كلٌ تجربته.

    كما أطلق العظمة مشروعه الكوميدي الشهير “مرايا” وأنتج أولى مواسمه في العام 1982م بمشاركة نخبة من نجوم الدراما في سوريا.

    اعتمد العظمة على المواهب الشابة وعمل على اكتشاف المواهب المبدعة وأشركهم في مشروعه الذي نجح بانتقاد السلطة وتعرية مسؤوليها.

    كما استمر العظمة بإنتاج سلسلة “مرايا” وتوقف في ظل اندلاع الحرب في سوريا حيث غادر سوريا وأنتج الجزء الـ14 من مرايا من الجزائر عام 2013.

    توقف العظمة عند مرايا 2013 بسبب ظروف الحرب وتواجده خارج سوريا واستطاع أن يحصد جماهيرية كبيرة سورياً وعربياً.

    زوجة ياسر العظمة

    التقى العظمة بالسيدة أميرة خطاب شقيقة فاديا خطاب خلال تصوير مسرحية “غربة” وتعارفا ثم تزوجا ورزقا بولدين: أنور ويزن.

    لم تظهر زوجة العظمة إلا نادراً عبر صفحات التواصل الاجتماعي مع أفراد عائلتها حيث لفتت الأنظار بإطلالتها المميزة.

    الموقف من الأزمة في سوريا

    كما لم يحسم العظمة موقفه من الأزمة السورية وابتعد عن الخوض بالسياسة بكل إطلالاته منذ عام 2011 رغم أن أعماله تحكي عنه.

    وكان العظمة قد أشار إلى أنه ممثل ولا يتدخل بالسياسة ما أبقاه بعيداً عن طرفي النزاع في سوريا وعرضه لانتقادات.

    العودة إلى سوريا

    عاد العظمة إلى سوريا عام 2019 ونشر صوراً له وهو في بلودان بريف دمشق مستمتعاً بجمال الطبيعة قبل أن يغادرها.

    وبعد غياب طويل أعلن العظمة البدء بتقديم برنامج أسبوعي “مع ياسر العظمة” عام 2020 عبر منصات التواصل الاجتماعي.

    كما أقام العظمة في الإمارات العربية المتحدة وبقي مستقراً فيها حتى 28 من أيار في العام 2021 إذ أعلن حصوله على الجنسية الإماراتية.

    لم يوفق العظمة بعمله الجديد “السنونو” الذي قدم فيه شخصية القبطان على متن سفينة ترسو في الإمارات وتحمل حكايا.

    شائعات وفاة تطال الأسطورة

    طالت العظمة كغيره من الفنانين الكثير من الشائعات منها أنباء وفاته بعد تناقل الخبر بكثرة على مواقع التواصل الاجتماعي.

    واضطر العظمة لنفي الشائعات التي تستهدفه مؤكداً عدم صحتها وأن هدف مروجيها جمع اللايكات والتفاعلات.

    كما جرى تكريم العظمة بالعديد من المهرجانات والمناسبات ونال ثلاث جوائز ذهبية من مهرجان القاهرة على أعماله الكوميدية.

زر الذهاب إلى الأعلى